علاج الامساك للحامل في الشهر السادس

علاج الامساك للحامل في الشهر السادس

علاج الامساك للحامل في الشهر السادس الإمساك من مشكلات الجهاز الهضمي.

ويكون على شكل حركةٍ غير منتظمةٍ للأمعاء تؤدي إلى عدم تمكّن الفرد على تفريغ مختلَف الفضلات من جسده، وهي من أكثر المشكلات التي تتعرض لها الحوامل وأصعبها، وخصوصاً في الأشهر الأولى والأخيرة من الحمل.

ويكون هذا نتيجة لـ الزيادة في هرمون الإستروجين الذي يقود إلى حدوث ارتخاءٍ في عضلات الأمعاء، أو نتيجة لـ كبر كمية البطن وضغطه على الأمعاء.


عوامل الإصابة بالإمساك

ضيق الأمعاء الغليظة مما يمنع مرور البراز بسلاسة.

سماكة وصلابة البراز نتيجة لـ قلة تواجد كميّة الماء التي تعيق حركة الأمعاء.

الزيادة في إفراز هرمون البرجسترون ممّا يحاول أن ارتخاء عضلات الأمعاء.

كبر كمية البطن نحو المرأة الحامل يضيف إلى الضغط على الأمعاء. مبالغة نسبة الكالسيوم في الدم.

تناول أقراص الحديد.

علاج الامساك

 

البندورة: تتضمن على مادة اللايكوبين، إضافة إلى ذلك الأحماض والمواد المُطهّرة والمُضادّة للأكسدة، والتي تُشارك في التسريع من عملية شفاء الجروح، والتخفيف من الأوجاع الناتجة عن الإمساك، حيث يفضَل تناول حبتين من البندورة كل يومً للاستحواز على الحصيلة المطلوبة.

الماء الفاتر: يُرطِب الماء الفاتر الجسد، ويسهِل من حركة الغذاء في الأمعاء، وبذلك يفضّل شرب كوبين من الماء في الغداة الباكر على الريق، ومن الجائز إضافة بضع قطرات من الليمون الحامض للاستحواز على حصيلةٍ أجود، فالليمونُ يُحفِّز من مقدرة الجسد على التخلُص من السموم أو الأوساخ المُتراكمة فيه.

الحليب الرائب: يتضمن على نسبةٍ عاليةٍ من الخمائر والبكتيريا النافعة التي تقضي على البكتيريا المؤذيّة المتواجدة في المعدة والأمعاء، وتُسهِّل من عمليّة خروج البُراز، لهذا يلزم الحرص على تناول الحليب أثناء مرحلة الحمل على نحوٍ مُنتظَم.

التدليك: من أبسط وأهمّ التقنيات المُستخدمة للتخلص من الإمساك، ويكون هذا عن طريق وضع الكفّين على الفخذين، مع التأكد من أن تكون الأصابع ممدودةً على نحوٍ أُفقيٍّ، والإبهام يوميء إلى الركبتين؛ حيث يلزم تحريك اليدين أصبحّجاه الأدنى والأعلى والخلف، وتكرار الخطوات لبضع دقائق.

عصير البرتقال: يتضمن البرتقال على نسبةٍ عاليةٍ من فيتامين ج، إضافة إلى الموادّ المُضادّة للالتهابات، والألياف الغذائية، والتي تحسن عمل الأمعاء، وتقيها من الإصابة بالالتهابات والأمراض، لهذا تُحذر النساء الحوامل بتناول كوبٍ من ذلك العصير كل يومً.


تعليمات لعلاج الإمساك في مرحلة الحمل

الإكثار من تناول الأغذية التي تتضمن على الألياف الغذائية؛ مثل الفواكه والخضروات الطازجة، وأهمّها: السبانخ، والتفاح، والتين، والعنب، والتمر، والخيار.

تناول الحبوب التامة؛ مثل: البرغل، والفريك، والجريش، كما يلزم الاعتماد على تناول الخبز الأسمر عوضاً عن الأبيض.

شرب السوائل المختلفة والطبيعيّة على نحوٍ عظيم أثناء هذا النهار، وأهمّها: الماء، والعصائر الطبيعية، والشوربات، إضافة إلى اللبن، وبمعدلٍ ليس أقل من لترين.

الاعتماد على مُمارسة التمارين الرياضيّة على نحوٍ مُنتظم؛ وأهمها: السَّير، والتمارين المخصصّة التي تؤدّى من بعد استشارة الطبيب. زيارة الطبيب لتلقّي الدواء المُناسب.

رأي الأطباء في دواء الإمساك نحو الحامل تتعرّض زيادة عن 50% من السيدات الحوامل إلى الإمساك حصيلةً لزيادة هرمون البرجيسترون؛ وهو يسعى تخفيف حركة الأمعاء وكسلها، ويحدثّ التخفيف من تلك الأعراض عن طريق الإطار الغذائي الصحي وممارسة التدريبات البدنية مع اتباع تعليمات الطبيب، وما أثبتته الدرسات أنّ تناول أقراص الحديد والكالسيوم على نحو منتظم يضيف إلى كسل الأمعاء وعدم مقدرتها على الشغل على نحوٍ سريع، ولضرورة تناول المكمّلات الغذائية للمرأة الحامل يلزم تناولها مع كميّةٍ عظيمة من فيتامين سي خلال تناول الأكل لتتمّ إذابتها وتحلّلها بشكل إجمالي، مع تجنّب السبات بعد الطعام على الفورً ويُفضل السَّير لمدّة عشر دقائق.

شاهد أيضاً

علاج بالاعشاب للحمل

علاج بالاعشاب للحمل

علاج بالاعشاب للحمل علاج بالاعشاب للحمل يحلم اي زوجين بإنجاب الأطفال حتى لو كانا لا …