علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء
علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء

علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء

علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء
علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء

علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء

علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء علي الرغم من انتشار مرض الصفراء بين الأطفال حديثي الولادة.

خصوصا في الأيام الأولى عقب ولادتهم على الفور.

وبصرف النظر عن انزعاج الأم من ظهور إشارات ذلك الداء على طفلها، والتي يكون أبرزها تغير لون وجه الطفل إلى اللون الأصفر.

سوى أن الأطباء يطمئنون الأمهات بأن الدواء بات يسيرا وسريعا ومؤكدا.

نسبة الصفراء عند الاطفال 

علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء أشكال الداء وفي الوضعية المرضية تبقى الصفراء بنسبة عالية بحيث تبدو في البشرة وفي العين على ثلاثة أشكال.

الأول إذا كثرت المادة في الجسد ولم يستطع الجسد سحبها ليوصلها إلى المرارة.

والثاني أن يكون هناك خلل في الكبد ذاته، والثالث أن يكون هناك انسداد في القناة المرارية.

علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء
علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء

والسبب في النوع الأول هو كثرة إصدار المادة الصفراء ويبدو في حالتين:

الأول «الفسيولوجي» نحو الطفل الرضيع:

ويمكن أن تصيب الطفل وهو جنين في بطن والدته، فهو في تلك الوضعية لا يتنفس.

ولذلك نجد أن جسدها يتضمن على نسبة اكبر من كريات الدم الحمراء يصل عددها من سبعة إلى ثمانية ملايين وحدة.

ولكن عندما يولد فإنه لا يكون محتاجا لذلك الرقم العظيم، ولكنه محتاج لاغير إلى ما لا يزيد عن خمسة ملايين وحدة، وهكذا فالمفروض أن ينكسر الباقي ويذهب إلى الكبد.

علاج الصفراء عند حديثى الولادة بالضوء ولأن المادة الصفراء هي مادة سامة على المخ.

لهذا فإنه لو ازدادت النسبة بشكل ملحوظ، فإنه لا يكون أمامنا كأطباء سوى أن نطردها بسرعة قبل ذهابها إلى المخ.

وهذا من خلال وضع الطفل في جهاز مخصص لهذا، من خلال الدواء الضوئي لمرض الصفراء.

أما إذا ارتفعت النسبة.

فيجب إعطاء الطفل دم حديث لحظيا، وينصح بألا يستهين الآباء بمرض الصفراء، بأن يضعوا أطفالهم في مواجهة مصباح «فلورسنت» ابيض في المنزل.

ويذكر أنه في تلك الوضعية، فإن الطفل يكون محتاجا لأشعة نور 17 مصباحا من ذلك النوع في شكل دائري ويوضع الطفل في ترتيب تلك الدائرة.

أما الداعِي الثاني لظهور مرض الصفراء على الطفل:

فهو وجدود خلل في أنزيمات الكبد أو انسداد المرارة، وفي تلك الوضعية يتغير لون جلد الطفل إلى اللون الأخضر (الزيتوني).

 وعندها على الأم أن تسرع بالذهاب إلى الطبيب.
يصاب الطفل بالاصفرار في وضعية اختلاف فصيلة الأم عن فصيلة الأب، أو أن يكون دم الأم فيه أكاسيد مضادة تهاجم كريات الدم الحمراء وتكسرها، وهو ما يفتقر ايضاً إلى دواء ضوئي.

وكذلك هناك داع آخر لمرض الصفراء هو قذارة الحبل السري بالملوثات كنتيجة لاتمام عملية الولادة في موضع لا يتمتع بالنظافة الكافية.

ومن تلك العلاجات ما يعلم باسم “الدواء الضوئى”، وهو قائم على فكرة أن بعض الموجات الضوئية والموجودة بصورة طبيعية فى أشعة الشمس تستطيع تنقية البشرة من مادة البيليروبين وتكسيرها.

وبالتالي يمكن أن يتخلص الجسد منها بإخراجها مع البول أو البراز، وبهذه الأسلوب نخفف العبء الواقع على الكبد، باعتباره العضو المكلف بالتعامل مع تلك المادة والقضاء عليها.

وأيضا قد ينصح الطبيب بزيادة الانتباه بتغذية العليل بغاية مبالغة معدل الإخراج، الأمر الذي يعين فى طرد تلك المادة للخارج.

والعلاج الضوئى ينفذ بتعريض الوليد عارياً لمصدر أشعة فلوروسنتية، وتغطى عيناه لحمايتها من الأشعة القوية، ويظل فى ذلك “الحمام الضوئى”، لحين تبلغ نسبة البيليروبين إلى معدلها الطبيعى.

شاهد أيضاً

هل ينفع الحمل اثناء الرضاعه

هل ينفع الحمل اثناء الرضاعه الحمل اثناء الرضاعه تستخدم السيدات الرضاعة الطبيعية أداة بديلة عن …