علاج الصفراء في المنزل
علاج الصفراء في المنزل

علاج الصفراء في المنزل

علاج الصفراء في المنزل
علاج الصفراء في المنزل

علاج الصفراء في المنزل

علاج الصفراء في المنزل مرض الصفراء هو مرض يصيب الأطفال حديثي الولادة، وعادة ما تصيب الأطفال المواليد أثناء أول أسبوع من الولادة.

أعراض مرض الصفراء :

– إصفرار لون البشرة من الدماغ إلى القدمين، وغالباً ما يتضح الاصفرار على نحو أكثر في بياض العين وتحت الأظافر.
– عدم رغبة الطفل الوليد في الرضاعة.
– قلة حركة الطفل الوليد.


دواء مرض الصفراء؟

علاج الصفراء في المنزل لا مفر من السياق للطبيب فور علم إصابة الطفل بمرض الصفراء، وغالباً ما تختفي الصفراء من ذاتها أثناء أسبوع أو أسبوعين من إصابة الطفل بمرض الصفراء، ويمكن مداواتها في البيت عن طريق:

– تعريض الطفل الوليد لأشعة الشمس مع اهتمام ألا تكون على الفور على الطفل؛ حتى لا تكون السبب في حروق بجسم الطفل الوليد.

– تعريض ذراع الطفل الولود وساقيه لأشعة الشمس في الفجر الباكر لفترة 5 إلى 10 دقائق حيث تكون أشعة الشمس غير قوية، ويمكن تعريض الطفل للشمس مرتين كل يومً في كل مرة 5 دقائق أجود من تعريضه 10 دقائق في المرة الواحدة.

– مبالغة اعداد السوائل للطفل وارتفاع عدد الرضعات، وفي بعض الأحيان يحتاج دواء الطفل الوليد بتعريضه لعلاج ضوئي يبعث أشعة فوق بنفسجية ذات طول موجات محددة، مع الانتباه لأن هذه الأشعة قد كان سببا ضرر لعين الطفل فيلزم تغطية عينه زمانها.

حالات خاصة نحو بعض الأطفال المواليد:

– كل صفراء تبدو من اليوم الأول للولادة يستدعي تقدير طبي دقيق.
– كل صفراء تواصل أكثر من 15 يوم يستدعي تقدير طبي حتى إذا كان خفيفاً.
– كل صفراء تترافق مع لون أبيض لبراز الطفل الوليد يفتقر لتقييم طبي دقيق.
الصفراء التي تصيب الطفل الوليد نوعان:

الصفراء الفسيولوجية:

يتضح ذلك النوع من الصفراء في اليوم الثاني أو اليوم الثالث بعد الولادة، والصفراء الفسيولوجية من الحالات المنتشرة نحو الأطفال المواليد مؤخراً سواء ذكور أو إناث، ولا تعد الصفراء الفسيولوجية مرض ولكنها تعد وضعية حيث يتضمن دم الطفل على نسبة عظيمة من البليروبين وهي المادة التي تتكون حصيلة تكسر خلايا الدم الحمراء.

الصفراء المرضية:

علاج الصفراء في المنزل أما الصفراء المرضية فهي نادراً ما تصيب الأطفال المواليد، وترتفع نسبة البليرويين أثناء الصفراء المرضية على نحو خطير قد يقود إلى تلف في المخ وصمم وشلل دماغي وأحياناً مشكلات في النمو.

وعن أمثل الأساليب العون على شفاء الطفل من مرض الصفراء وحصره فى النسب الطبيعية له، حيث أن حليب الأم هو أجود الأساليب التى ينصح باتباعاها منبها إلى أكثر المفاهيم الذائعة خطاء لدى القلة، وهى تسبب حليب الأم فى مبالغة أعراض الصفراء لدى الأطفال، وهو ما يدفع بعض الأمهات للتوقف عن الرضاعة الطبيعية وتقديم الألبان الصناعية للطفل، وهو أمرا فى غرض الخطورة، لكن على الضد فالبن الأم هو الدواء الأكثر فاعلية للقضاء على الصفراء الفسيولوجية للأطفال.

مشيراً إلى مفهوم آخر لا يقل خطورة عن سابقة، وهو الاعتماد على تقديم محلول الجلوجوز للطفل كعلاج للصفراء الفسيولوجية وفيحذر الدكتور طلعت بقوة من ذلك الشأن، مؤكدا أنه من أكثر المفاهيم المنتشرة الخاطئة والتى تؤثر على نحو سلبى جدا على صحة الطفل، وتعين على إصابته بالبكتيريا فى أمعائه، وهو الشأن الذى قد يتحسن إلى إصابته بنزلة معوية حادة يقع تأثيرها على صحته وخصوصا فى المرحلة الأولى من عمرة

شاهد أيضاً

علاج بالاعشاب للحمل

علاج بالاعشاب للحمل

علاج بالاعشاب للحمل علاج بالاعشاب للحمل يحلم اي زوجين بإنجاب الأطفال حتى لو كانا لا …