علاج نزلات البرد والزكام

علاج نزلات البرد والزكام

علاج نزلات البرد والزكام تتم تلك الأمراض نتيجة لانخفاض درجة حراراة الجو والرطوبة العالية والهواء الجاف الذي يعين على اختراق فيروس الانفلونزا والإصابة بنزلات البرد إلى الجسد.

أعراض الإنفلونزا المزعجة تسبب لكِ الإحساس بالتعب والإجهاد والخمول القوي مع عدم التمكن من ممارسة النشاطات اليومية.

لأن هناك الكثير من السيدات اللواتي تعانين من أعراض الانفلونزا الحادة ونزلات البرد الشرسة أثناء موسم الشتاء حرصنا على أن نقدم لك سيدتي خمس علاجات طبيعية من داخل المنزل فعالة للغايةً في التخلص من تلك الأمراض.

من أشد العلاجات الطبيعية للانفلونزا المزمنة مشروب نبات الزعتر واللافندر، حيث يتضمن كلا منهما على مواصفات مضادة لالتهاب الجهاز التنفسي.

كما أن الزعتر واللافندر يساعدان على تخفيف أوجاع الظهر والرقبة المصاحبة للزكام. الزعتر يخفف من الصداع الناتج عن الالتهاب الفيروسي للانفلونزا في حين اللافندر يوسع الشعب الهوائية ويعالج التهاب الحنجرة.

العناصر

ملعقة ضئيلة من الزعتر
ملعقة ضئيلة من اللافندر
كوب ماء مغلي
خطوات الاستعداد
1- في كوب الماء المغلي، ضعي الزعتر واللافندر.
2- قلبي العناصر معًا واتركي الكوب لفترة ربع ساعة.
3- صفي المشروب وتناوليه 3 مرات متكرر كل يومًا.

 

افضل وصفة لعلاج نزلات البرد والزكام

من العلاجات المنزلية السريعة في دواء البرد والزكام هو مشروب القرفة والقرنفل. تقوم عيدان القرفة العطرية بتهدئة أوجاع احتقان الحلق وتخفف التهابات الجيوب الأنفية لأنها تتضمن على مواد كيميائية طبيعية مضادة للالتهاب تهدئ السعال وآلام الصداع. أما القرنفل فيفتح ممرات التنفس على نحو طبيعي.

الثوم والزنجبيل هما أصدقاء الجهاز التنفسي حيث يعين الثوم على تطهيره لأنه غني ببعض السيارات الكيميائية المضادة للجراثيم والفيروسات وخصوصا فيروس الإنفلونزا المزمن، فإنه يقوي الجهاز المناعي لأجل أن يحارب ذلك الفيروس بشدة. أما الزنجبيل فهو من العلاجات الرئيسية في التخلص من الزكام والسيلان والغثيان.

اقرأ ايضا :

علاج نزلات البرد عند الاطفال

علاج البرد في الجسم

علاج البرد بالاعشاب

علاج نزلات البرد بالاعشاب

نحو مزج حبة البركة والعسل تكون الخلطة دواءًا قويًا لنزلات البرد وأعراض الزكام والانفلونزا. تتضمن حبة البركة على الفيتامينات المهمة في مقاتلة الفيروسات وعلاج أوجاع الحلق والتهاب الجهاز التنفسي واحتقان المنخار. أما العسل فهو مرطب للحلق والحنجرة ويشارك في تهدئة السعال والتخلص من الإفرازات الأنفية ويعين على الشفاء سريعًا.
الحمضيات تلعب دورًا خارقًا في دواء نزلات البرد والأعراض المصاحبة لها.

من أكثر أهمية تلك الأغذية الحمضية البرتقال وعصير الليمون حيث أنها تتضمن على نسبة عالية من فيتامين سي الذي يشارك في التخلص من التهاب الحنجرة واحتقان المنخار والحلق، كما أنها تعمل على تهدئة السعال والكحة وتتخلص من الزكام والرشح.

تناول (التمر الهندي) في صورة شراب يفيد في التقليل من الزكام، ويمكن عمل وتجهيز شراب (التمر الهندي) ويشرب كوبان منه في هذا النهار الواحد بمعدل كوب بعد الافطار وآخر بعد الغداء كل يوم. غير انه يلزم الحيطة مع ذلك الدواء حيث انه يخفض ضغط الدم أيضا فمن يتكبد من هبوط مرضي في ضغط الدم لا ينبغي له استعمال ذلك الدواء.

الجزر الطازج بكامل محتوياته دون تقشيره يقي إلى حاجز بعيد من الإصابة بالزكام والأنفلونزا، ويخفض من حدتها، ويشترط غسل الجزر بالصابون والماء القائم حتى تنقضي شوائبه. كما ان الجزر يتضمن على اعداد عظيمة من مادة البيتا كاروتين المضادة للاكسدة.

 

شاهد أيضاً

طريقة مضمونة للحمل

طريقة مضمونة للحمل طريقة مضمونة للحمل هل أنتِ مهيأة لتكوني أم هل تريدين علم أسرع …